انخرطت جامعة تونس الافتراضية منذ مستهل سنة 2020 في الجهد الوطني للتوقي من انتشار فيروس كورونا المستجد، وحماية الأسرة الجامعية من طلبة وأساتذة وباحثين وموظفين وعملة من أخطاره، مع تأمين التواصل البيداغوجي وتيسير التفاعل بين المدرسين والطلبة وضمان استمرارية المرفق العام من خلال تأمين الدروس عن بعد وتوفير جملة من الخدمات الرقمية لا فقط للأسرة الجامعية ولكن كذلك لمؤسسات الدولة وللمحيط الاقتصادي والاجتماعي.

وقد كانت الفترة الممتدة من فيفري 2020 إلى موفى جوان 2020 فترة استشراف وتخطيط وتنفيذ وتقييم لجهد غير مسبوق مكن من تحقيق جملة من الانجازات الهامة، وسرّعت بصفة استباقية في تجسيد جملة من المشاريع المبرمجة لسنوات لاحقة، محولة الأزمة الصحية الكونية إلى فرصة تنمية وتطوير للتعليم عن بعد على المستوى الوطني.

ويمكن رصد جملة الجهود المبذولة والمكتسبات المسجلة، وتحديد العوائق والنقائص التي صاحبت هذا الجهد على مستوى المحاور التالية :

  • الرؤية والإجراءات الإستباقية لتأمين التواصل البيداغوجي عن بعد.
  • تعزيز المنصات التكنولوجية وابتكار الحلول التقنية.
  • تكوين المكونين ومرافقة المستعملين.
  • تأمين التكوين عن بعد والتواصل البيداغوجي.
  • تطوير التقييم الحضوري على الخط.
  • توسيع خدمات جامعة تونس الافتراضية لفائدة مؤسسات الدولة والمحيط الاقتصادي والاجتماعي
  • توفير الاعتمادات المالية للبروتكولات الصحية ولتطوير المنظومة.

 

  تحميل الملف

 

Inscrivez vous à notre newsletter :

Rejoignez nous :

FacebookTwitterRSS Feed